آثار الحمل

يُطلق على كل مرحلة من مراحل الحمل الثلاث الثلث. وتنطوي كل مرحلة من هذه المراحل على تغيرات جسدية جديدة لكِ ولطفلكِ.

هل نتيجة اختبار الحمل الخاصة بكِ إيجابية؟ تهانينا! فأنتِ على وشك بدء رحلة رائعة حافلة بالتحولات المذهلة.

الآن، قد تشعرين بأنك غارقة في الأسئلة. "كيف سيتغير جسمي؟"، "ما هو معدل سرعة نمو الطفل؟". استرخي. سوف تتعرضين لتغيرات عصيبة في البداية، ولكن في حال اتباع المعلومات والإرشادات الصحيحة، يمكنكِ اجتياز هذه المرحلة بثقة وراحة بال.

تختلف تجربة الحمل من امرأة إلى أخرى، ولكن عمومًا، يمكن تقسيم مراحل الحمل إلى ثلاث مراحل. وقد أعددنا دليلاً شاملاً يتضمن كل مرحلة من هذه المراحل الثلاث لإزالة غموض هذه الرحلة عنكِ.

وللمساعدة في تخفيف الإمساك، تناولي الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف وتناولي الكثير من الماء ولا تتجاهلي رغبتكِ في الذهاب إلى المرحاض. وإذا كنتِ تفكرين في تناول المُلينات، يتعين عليكِ مراجعة طبيبك أولاً

الثلث الأول - الأسابيع 1-12

يُحتسب الحمل بدءًا من اليوم الأول من دورتكِ الشهرية الأخيرة حيث يصعب تحديد التاريخ الدقيق للتبويض. وعادة ما يحدث الحمل في منتصف الدورة الشهرية، وعلى الرغم من أنكِ لا تُعتبري حاملاً بالفعل في أول أسبوعين، إلا أنه يتم اعتبارهما جزءًا من فترة حملكِ.

وحالما يتم تخصيب البويضة في الأسبوع الثالث تقريبًا، تبدأ هرمونات الحمل في تغيير الأمور قليلًا. ونتيجة لذلك، قد تعانين من بعض الأعراض المُبينة أدناه.

يعاني ما يقرب من %70 إلى %80 من النساء من الغثيان الصباحي المصحوب بأعراض مثل الغثيان والقيء في الثلث الأول.
  • الغثيان الصباحي: يُعاني ما يقرب من %70 إلى %80 من النساء من الغثيان الصباحي المصحوب بأعراض مثل الغثيان والقيء في الثلث الأول، نتيجة زيادة هرمونات الحمل. وقد تعاني نسبة صغيرة من النساء من الغثيان الصباحي في الثلث الثاني من فترة الحمل، وفي بعض الأحيان، قد يستمر هذا الغثيان طوال فترة الحمل بالكامل. وثمة مفهوم خاطئ شائع بأن الغثيان الصباحي يحدث فقط في فترة الصباح. ولكن في الواقع، يمكن أن تحدث هذه الحالة في أي وقت؛ إذا أنها وسيلة طبيعية لحماية الأم والجنين من الأمراض المنقولة عبر الأغذية والمواد الكيميائية.

    إذا كنتِ تُعانين من الغثيان الصباحي، تجنبي تناول الأطعمة التي تُشعركِ بالغثيان وتناولي الطعام بكميات صغيرة - ولكن بشكل متكرر - وتجنبي الأطعمة الدهنية والحارة وتناولي الكثير من الماء. كما تتضمن صفحة التغذية في فترة الحمل نصائح للمساعدة في التحكم في أعراض الغثيان الصباحي. وهناك أيضًا مكملات غذائية متوفرة لمساعدتكِ في التحكم في الأعراض مثل إيليفيت بروناتال. وقد ثبت سريريًا أن حبوب إيليفيت تقلل من مخاطر الغثيان الصباحي وحدته ؛ أما إذا كانت الأعراض لديكِ شديدة أو مُقلقة، اتصلي بطبيبكِ. 
  • تغيرات الثديين: يبدأ حجم ثدييكِ في الزيادة وقد يؤلمكِ ذلك. كما يتزايد حجم حلمتيكِ التي تصبحان أكثر قتامة وبروزًا.
  • التعب: يمكن أن يتسبب ارتفاع هرمون البروجسترون، ناهيكِ عن الوقت الإضافي الذي يستغرقه جسمكِ في تغذية طفلكِ، في شعوركِ بالإرهاق. لذا عليك الاسترخاء والحصول على قسط من الراحة قدر الإمكان وتناولي الطعام قدر استطاعتك ولكن بحذر إذا كنتِ تُعانين من الغثيان الصباحي!
  • تزايد العاطفة: إن شعوركِ بأنكِ أصبحتِ أكثر عاطفية أمرٌ طبيعيٌ نتيجة ارتفاع مستوى الهرمونات لديكِ؛ لذا اطلبي من شريككِ والأصدقاء أن يكونوا متفاهمين ومتسامحين.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام والنفور منه: قد تُعانين من عدم القدرة على تحمل رؤية طعامٍ معين أو الرغبة الشديدة في تناوله. ولا يمثل هذا الأمر مشكلة عادة، إلا إذا كنتِ تمرين بمرحلة الوحم أو شهية تذوق الأشياء الغريبة أو تزايد الرغبة في تناول الطعام أو النفور منه التي تؤدي إلى سوء التغذية. وإذا كنتِ تشعرين بالقلق، يمكنكِ استشارة اختصاصي الرعاية الصحية.
  • الحاجة المُلحة للتبول: كلما زادت سوائل جسمكِ وضغط الرحم على المثانة، تشعرين في الغالب بحاجة إلى الإفراغ؛ لذا لا تترددي عندما تشعرين بالحاجة إلى تخفيف ضغوط لا داعي لها على مثانتكِ.
  • الشعور بدوار: قد تشعرين بدوارٍ خفيف، ربما يكون ناتجًا عن التغيرات الهرمونية. تجنبي التوقف لفترة طويل وحاولي النهوض ببطء من وضع الجلوس أو الاستلقاء. وإذا كان الدوار شديدًا، راجعي طبيبكِ على الفور.
  • الحموضة المعوية والإمساك: سوف يعمل جهازكِ الهضمي ببطء الأمر الذي يجعله يستغرق المزيد من الوقت لهضم طعامكِ. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الإمساك والحموضة المعوية.

    وللمساعدة في تخفيف الحموضة المعوية، حاولي تناول وجبات صغيرة ومنتظمة على مدار اليوم، والامتناع عن الأطعمة المقلية والحارة فضلاً عن المشروبات الغازية. وقد ترغبين أيضًا في تناول مكمل غذائي مضاد للحموضة يمكن استخدامه خلال فترة الحمل، ولكن يتعين عليكِ مراجعة طبيبكِ دائما قبل تناول أي دواء فقد تتسبب بعض الأدوية في إلحاق ضرر بطفلكِ. اطلعي على صفحة التغذية خلال فترة الحمل للحصول على المزيد من المقترحات. 

    وللمساعدة في تخفيف الإمساك، تناولي الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف وتناولي الكثير من الماء ولا تتجاهلي رغبتكِ في الذهاب إلى المرحاض. وإذا كنتِ تفكرين في تناول المُلينات، يتعين عليكِ مراجعة طبيبك أولاً.

Foetal image trimester 1

مراحل الثُلث الأول

  • في الأسابيع الثلاثة الأولي بدءًا من اليوم الأول من دورتكِ الشهرية الأخيرة، تتحرك البويضة المُخصبة على طول قناة فالوب إلى الرحم، وتبدأ كخلية واحدة، والتي تنقسم مرارًا وتكرارًا. وفي الوقت الذي تصل فيه البويضة المخصبة إلى الرحم، تُصبح كتلة تتجاوز 100 خلية، وهي ما تُسمى بالجنين. وتستمر عملية نموه، وبمجرد أن يصل الجنين إلى الرحم، يتعلق في بطانة الرحم. وتُدعى هذه العملية عملية الانغراس.
  • وبعد مرور 12 أسبوعًا فقط من الحمل، تكتمل جميع أعضاء الطفل وعضلاته وأطرافه وعظامه وتتحدد أعضاؤه التناسلية. ويتحرك طفلكِ بالفعل، ولكنك لن تكوني قادرة على الشعور بهذه الحركات بعد.

مراحل نمو الطفل خلال الثلث الأول

بنهاية الثلث الأول:

  • تكتمل جميع الأعضاء الرئيسية ويُضخ إليها الدم.
  • تبدأ الأعضاء التناسلية في النمو.
  • سيكون طول طفلكِ ما يقرب من 8.5 سم من الرأس إلى الكعب، ويمكن تمييزه بالفعل. وسوف يتحرك داخل الكيس السلوي، ولكنكِ لن تكوني قادرة على الشعور به بعد.

الثلث الثاني – الأسابيع 13-26

استعدي لظهور بعض الأعراض.

  • زيادة حجم الثديين
    قد يستمر ثدييكِ في النمو، بفضل الدهون الإضافية المتراكمة واستعدادًا لإنتاج الحليب. ومع ذلك، يُرجَّح حدوث تحسن في استعادة بعض من طراوة الصدر الأولى. ويُعد ارتداء صدرية داعمة من الأمور الضرورية في هذه المرحلة.
  • نمو حجم البطن
    كلما أصبح الرحم أثقل وتمدد لإفساح المجال لطفلكِ، تتمدد بطنك - ويكون ذلك بصورة سريعة في بعض الأحيان. وابتداءً من الثلث الثاني، يُحتمل زيادة الوزن من 3 إلى 4 أرطال (ما يقرب من 1.4 إلى 1.8 كيلو جرام) شهريًا حتى الولادة.
  • تقلصاتُ براكستون هِيكْس (المخاض الكاذب)
    قد يبدأ الرحم في التقلص لتعزيز قوته استعدادًا للمهمة الكبيرة المنتظرة. وقد تشعرين بهذه "النغزات" في بطنك، والتي تُدعى تقلصاتُ براكستون هِيكْس. وعادة ما تكون ضعيفة وتأتي وتذهب بشكل غير متوقع. اتصلي بمقدم خدمة الرعاية الصحية إذا أصبحت هذه التقلصات مؤلمة أو منتظمة، فقد يكون ذلك علامة على الولادة المبكرة.
  • التغيرات الجلدية
    تحفز التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل الخلايا الحاملة للصبغ (الميلانين) في بشرتكِ. ونتيجة لذلك، قد تلاحظين ظهور بقع داكنة على وجهكِ، كما يمكنكِ ملاحظة ظهور خط مظلم رقيق أسفل البطن. وتُعد هذه التغيرات الجلدية أمرًا شائعًا وتزول عادة بعد الولادة. ومع ذلك، قد يتسبب التعرض لأشعة الشمس في تفاقم المشكلة؛ لذا عندما تكونين في الخارج، استخدمي كريمًا واقيًا من أشعة الشمس.
  • علامات التمدد
    قد تلاحظين ظهور خطوط وردية وحمراء وأرجوانية بطول البطن أو الثديين أو الردفين أو الفخذين خلال الثلث الثاني من الحمل.
  • مشكلات الأنف واللثة
    ينتج عن الحمل زيادة في جريان الدورة الدموية وتدفق المزيد من الدم من خلال الأغشية المخاطية في الجسم، ويتسبب ذلك في انتفاخ بطانة الأنف ومجرى الهواء، والذي يمكن أن يحد من تدفق الهواء ويؤدي إلى الشخير والاحتقان والنزيف الأنفي. كما يمكن أن تتسبب زيادة جريان الدورة الدموية في إضعاف اللثة، والتي قد تُصاب بنزيف طفيف عند استعمال فرشاة أو خيط الأسنان؛ لذا يساعد استخدام فرشاة أسنان لينة على تقليل تهيج اللثة.
  • الدوار
    يتسبب الحمل في تمدد الأوعية الدموية وانخفاض ضغط الدم مما قد ينتج عنه شعور بالدوار. وإذا كنتِ تُعانين من الدوار، تناولي الكثير من السوائل وانهضي ببطء من وضع الاستلقاء أو الجلوس. وعند شعورك بدوار، قومي بالاستلقاء على جانبكِ الأيسر لاستعادة ضغط دمكِ.
  • تشنجات الساق
    تُعد تشنجات الساق من الأمور الشائعة خلال تقدم مراحل الحمل، وغالبًا ما تحدث ليلاً. وللمساعدة في منع حدوث هذه التشنجات خلال فترة الحمل، مددي عضلات ساقكِ قبل النوم، كما يساعدكِ ذلك أيضًا في المحافظة على نشاطكِ البدني وتناولي الكثير من السوائل. وفي حال حدوث تشنجات للساق، مددي عضلات ساقكِ على الجانب المُتضرر. وقد يساعدكِ الحصول على دش ساخن أو حمام دافئ أو كريم تدليك في ذلك.
  • الإفرازات المهبلية
    قد تلاحظين وجود إفرازات مهبلية بيضاء رقيقة، ويُعتقد أن الإفرازات الحمضية تساعد في قمع نمو البكتيريا الضارة المُحتملة أو الخمائر. وربما ترغبين في ارتداء بطانات لباس داخلي غير مزيل للرائحة من أجل راحتكِ، اتصلي بمقدم الرعاية الصحية إذا أصبحت الإفرازات ذات رائحة نفاذة أو أصبح لونها أخضر أو أصفر أو إذا كانت مصحوبة بألم أو قرحة أو حكة؛ فقد يُشير ذلك إلى وجود عدوى مهبلية.
  • زيادة الشهية
    قد يُشعركِ نمو طفلكِ بجوع مستمر، ولكنك ليست بحاجة إلى "تناول طعام لشخصين". وإذا كنتِ بحاجة إلى تناول وجبة خفيفة، اختاري خيارًا صحيًا مثل الفاكهة والزبادي.

Foetal image trimester 2

مراحل الثلث الثاني

  • تبدئين في الشعور بحركة الجنين خلال الأسبوع ـ16 إلى الأسبوع 22.
  • سوف تتمكنين من معرفة حركة الطفل وربما تلاحظين ركلة طفلكِ. وسوف تلاحظين في بعض الأحيان نتوءًا يبدو بوضوح أنه يد أو قدم.
  • وبعد 14 أسبوعًا تقريبًا، تُصبح نبضات قلب طفلكِ قوية ويمكن سماعها من خلال جهاز الفحص بالموجات فوق الصوتية، وتكون نبضات القلب سريعة للغاية بمعدل ضعفي سرعة نبضات قلب الشخص البالغ الطبيعي. وبعد 14 أسبوعًا، يبلغ طول الطفل 85 مم من الرأس إلى الكعب. وقد تظهر ملامح الحمل عليكِ ولكن يختلف هذا الأمر من امرأة لأخرى.

مراحل نمو الطفل خلال الثلث الثاني

بحلول نهاية الثلث الثاني:

  • يبدأ الحاجبان والرمشان في النمو. ويمكن أن تتحرك عيون طفلكِ في هذه المرحلة، على الرغم من أن جفونه لا تزال مُغلقه، ويمكن أن يفتح فمه ويغلقه.
  • في الأسبوع 23 تقريبًا، يبدأ طفلكِ في التحرك والاستجابة للمس والصوت.
  • في الأسبوع ـ26 تقريبًا، تتفتح جفون طفلك.
  • تتشكل بصمات الأصابع.
  • يُحيط بطفلك في هذه المرحلة مادة دهنية بيضاء تُسمى الطلاء الدهني. ويُعتقد أنه لحماية جلده أثناء طفو الجنين داخل السائل السلوي. ويختفي هذا الطلاء الدهني تقريبًا قبل الولادة.

الثلث الثالث- الأسبوع 27 - الولادة

أوشكت الرحلة على الانتهاء! قد تشعرين بعدم الراحة في الأسابيع الأخيرة من الحمل؛ حيث يستمر وزن طفلك في الزيادة مع حركته في مكان محدود.

حاولي الاسترخاء قدر الإمكان. كما يمكنكِ إضافة بعضًا من هذه الأعراض إلى أعراض الثلث الثاني، يشمل ذلك:

  • تورم اليدين والقدمين: يمكن للسوائل الزائدة التسبب في تورم قدميكِ. حاولي رفع قدميكِ حينما تستطيعين ذلك.
  • تسريب حلمتي الثدي: تبدأ حلمتا الثديين في تسريب السرسوب، وهو السائل الذي يُغذي الطفل لحين ظهور لبن الثدي. ارتدي صدرية قطنية لتجنب ظهور أي علامات على ملابسكِ.
قد تشعرين ببعض تقلصات الضعيفة في الوقت الذي يستعد فيه جسمكِ للولادة.
  • تقلصاتُ براكستون هِيكْس (المخاض الكاذب): قد تشعرين ببعض تقلصات "ممارسة الولادة" الضعيفة في الوقت الذي يستعد فيه جسمكِ للولادة. وتُدعى هذه التقلصات تقلصاتُ براكستون هِيكْس وتنتابك وتزول على فترات غير منتظمة. فإذا كانت قوية ومنتظمة، اتصلي بالطبيب؛ فقد يكون ذلك آلام الولادة

Foetal image trimester 3

مراحل الثلث الثالث

  • بحلول موعد ولادتكِ، قد يكون وزنكِ زائدًا بعض الكيلو جرامات الإضافية تتمثل مُعظمها في وزن طفلكِ والمشيمة والسائل السلوي ودهون وسوائل الجسم المتزايدة.
  • تكتمل فترة حملك تمامًا بحلول الأسبوع 37.

مراحل نمو الطفل خلال الثلث الثالث

  • في الأسبوع 30، يبلغ طول الطفل 33 سم تقريبًا.
  • يُحتمل دوران رأس الطفل إلى منطقة الحوض استعدادًا للولادة بحلول الأسبوع 32.

المزيد من النصائح حول الحمل

هل تشعرين بأنكِ أصبحتِ أكثر استعدادًا لمراحل الحمل الثلاث؟ الآن يمكنكِ إلقاء نظرة على صفحتي التغذية خلال فترة الحمل ونمط الحياة ، وتحتوي الصفحتان على معلومات مفيدة لمساعدتكِ في الحفاظ على مظهركِ وتقديم الدعم الذي يحتاجه طفلكِ للنمو.

أنا