فهم الدورة التناسلية في جسمك

سوف يساعدكِ فهم الدورة التناسلية لديكِ على تحديد الوقت الأفضل من الشهر لمحاولة الحمل.

إن معرفة الدورة التناسلية هي إحدى الخطوات الأولى الرئيسية في التخطيط لتكوين أسرة، كما تساعدكِ متابعة الدورة الشهرية لديكِ على تحديد الوقت الأفضل لمحاولة الحمل، الأمر الذي يزيد من فرص الحمل؛ إذ يتعلق الأمر كله باختيار الوقت المناسب!

كيف يستعد جسمكِ للحمل

تبدأ الدورة التناسلية من أول يوم لتدفق دم الحيض. وبحلول اليوم السابع، تكون البويضة جاهزةً للاندماج مع أحد الحيوانات المنوية أو التخصيب. وفي تلك الأثناء، يعمل الرحم على تهيئة الجسم للتخصيب، كما يصبح مخاط عنق الرحم رقيقًا ليسمح للحيوان المنوي بالمرور بسهولة أكبر. وتتحرر البويضة نتيجة لعمل الهرمونات في الجسم؛ علمًا بأن فترة التبويض تكون في الفترة ما بين اليوم الثامن حتى اليوم الثاني عشر.

يمكن إخصاب البويضة خلال 24 ساعة بعد حدوث التبويض

يمكن إخصاب البويضة خلال 24 ساعة بعد حدوث التبويض، وذلك أثناء انتقال البويضة عبر قناة فالوب إلى الرحم. وإذا استطاع الحيوان المنوي اختراق البويضة، فإنها تُغرس في بطانة الرحم وتنمو لتصبح طفلاً.

معرفة نافذة الإخصاب لديكِ

يشمل الوقت الأمثل للتخصيب أيامًا قليلة قبل التبويض بالإضافة إلى أيام التبويض. وتُعتبر هذه الفترة هي الوقت الأمثل لمحاولة الحمل لزيادة فرص الحمل خلالها.

قد تساعدكِ محاولة الحمل خلال الفترة الأمثل للتخصيب على زيادة فرص الحمل.

كيف يمكن تحديد وقت التبويض

علامات لتحديد الوقت الأمثل للتخصيب لديكِ:

  • حدوث تغييرات في مخاط عنق الرحم: عنق الرحم هو الجزء السفلي الضيق من الرحم في جهازكِ التناسلي وينتهي بفتحة المهبل. ويُفرز المخاط نتيجة للتغييرات عنق الرحم أثناء الدورة الشهرية بسبب الهرمونات، كما يساعد في التنبؤ بالخصوبة

    قبل التبويض (بعد الدورة الشهرية مباشرة): يفرز الرحم على أقصى تقدير قدرًا ضئيلاً جدًا من المخاط مباشرة بعد انتهاء الدورة الشهرية. ويكون ذلك المخاط سميكًا وأبيض أو داكن اللون، وسيبدو المهبل جافًا إلى حد ما. وبينما تحتاج الحيوانات المنوية إلى ذلك المخاط حيث يساعدها في اختراق البويضة، فإنه في هذه المرحلة تكون فرصة حدوث الحمل ضعيفة.

    اقتراب موعد التبويض: يزداد إفراز المخاط ويصبح أبيض أو كريمي اللون، ويكون المهبل رطبًا. وفي هذا الوقت، يكون لديكِ فرصة أفضل لحدوث حمل.

    أثناء مواعيد التبويض الخاصة بكِ: يكون المخاط رقيقًا وشفافًا ومخاطيًا جدًا (مثل قوام بياض البيض)، ويلاحظ أن المهبل رطبٌ إلى حد ما. وفي هذا الوقت، يكون لديكِ أكبر فرصة لحدوث حمل.

    بعد التبويض: يصبح المخاط سميكًا، ويبدأ المهبل في الجفاف إلى حد ما.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية: حرارة الجسم الأساسية هي درجة حرارة الجسم عند وجوده في حالة استرخاء تام. ويمكن أن يساعدكِ تسجيل درجة الحرارة هذه لبضعة أشهر على التنبؤ بشكل أدق بشأن موعد حدوث التبويض. ويحدث التبويض عادة عند بداية ارتفاع درجة حرارة الجسم التي تستمر لمدة ثلاثة أيام على الأقل. وتؤثر عدة عوامل مثل الحرارة والسفر وضوء النهار والنظام الغذائي وساعات العمل وعدد ساعات النوم على درجة حرارة جسمكِ.

    وللمساعدة في تسجيل درجة حرارة جسمكِ بصورة دقيقة، من الأفضل قياس درجة الحرارة في نفس الوقت من صباح كل يوم، قبل مغادرة الفراش باستخدام مقياس حرارة الخصوبة أو ميزان الحرارة الرقمي.
  • انتفاخ البطن: ينبغي عليك الانتباه والاهتمام بأي ألم قد تشعرين به في بطنكِ، حيث يمكن أن يكون ذلك علامة على حدوث تبويض.
  • أعراض ما قبل الدورة الشهرية: قد تظهر عليك أعرض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، مثل ألم الثدي والانتفاخ والتقلصات البسيطة و الإحساس المفرط للشم والتذوق بطريقة غير عادية.

 

من الممتع إنجاب طفل؛ لذا استمتعوا بهذه الأوقات معًا!

Couple planning

إن اتخاذ قرار إنجاب طفل من الأوقات الممتعة والجميلة. وقد أثبتت إحدى الدراسات أن المحاولة المتكررة لحدوث حمل تهيئ جسم المرأة للحمل.ومع ذلك، لا تقلقي من الفكرة وعليكِ بالاسترخاء والاستمتاع بقضاء لحظات حميمية.

أسئلة شائعة عن الحمل 

  •  هل يؤثر السن على الخصوبة؟ نعم، تتأثر جودة البويضات وأنماط التبويض بالسن. وتكون الخصوبة لدى المرأة في ذروتها في فترة العشرينيات إلى أوائل الثلاثينيات من عمرها. ويؤثر السن أيضًا على جودة الحيوانات المنوية وكميتها.
  •  ما الوقت المُستغرق لحدوث حمل؟ يحدث حمل لدى حوالي %84 من الأزواج الراغبين في تكوين أسرة في غضون عام، شريطة القيام بذلك بانتظام بدون استخدام وسائل منع الحمل. ومع ذلك، لا يمكن تحديد وقت انتظار حدوث الحمل بسبب اختلاف طبيعية جسم كل امرأة فضلاً عن وجود عدة عوامل تؤثر على فرص حدوث الحمل. ويعتبر أفضل شيء الاسترخاء وتبسيط الأمر، لأن التوتر لا يجدي بالنسبة للأزواج في محاولة حدوث حمل.
  •  ما الذي يمكنني فعله في حالة عدم حدوث حمل؟ إذا كنتِ تفعلين كل الأشياء الصحيحة ولم يحدث حمل بعد 6 أشهر من المحاولة، يجب عليكِ استشارة طبيبكِ.

مزيد من النصائح حول التخطيط لإنجاب طفل

يلعب النظام الغذائي دورًا حاسمًا في فرصة حدوث الحمل لديكِ.
يؤثر وزن الجسم بدرجة كبيرة على حدوث الحمل. ويزيد نقص الوزن من خطر الولادة المبكرة، في حين تزيد السمنة من خطر داء سكري الحمل. وقد يقلل تناول العناصر الغذائية الدقيقة من احتمال خطر الإصابة بتسمم الحمل، كما يقلل من نسبة حدوث تشوهات خلقية.  وتحتوي صفحات نمط الحياة على الكثير من المعلومات المفيدة حول الاستعداد للحصول على حمل صحي قبل البدء في محاولة إنجاب طفل.

أنا