التغذية للأمهات الجدد

توفر التغذية المُثلى للأمهات توازنًا من الأطعمة المختلفة لدعم حياتك المزدحمة بالأعمال. وإذا كنتِ ترضعين رضاعة طبيعية، فستزداد احتياجاتك الغذائية من الطعام لتغذية طفلك.

بصفتك أم جديدة، فقد تجدين أن رعاية مولودك الجديد تستنفد طاقتك، وقد تشعرين بالإرتباك والتعب في بداية الأمر ولكن تأكدي من أن العملية تتحسن مع اعتيادك على الروتين الجديد.
تذكري دائمًا أن عليك الاعتناء بنفسك أيضًا. وسيساعد النظام الغذائي المناسب كثيرًا في هذا الصدد.

فتناول الكمية المناسبة من الأطعمة المتنوعة سيساعدك في الحفاظ على مستويات طاقتك وتوفير حليب الثدي المغذي لطفلك.

ما التغذية المُثلى للأمهات الجُدد؟

ستحتاجين إلى المزيد من العناصر الغذائية لإنتاج حليب ثدي عالي الجودة من أجل طفلك.
وزيادة كميات الخضروات والحبوب في نظامك الغذائي سيدعم صحتك البدنية ويساعدك في تلبية احتياجات نمو طفلك.

قائمة مراجعة طبقي اليومية التي أعدها مركز سياسة التغذية والتعزيز التابع لوزارة الزراعة الأمريكية، توصي بتناول الكميات التالية من مجموعات الطعام الخمس الرئيسية في أثناء الإرضاع:

مجموعة الطعامأقل كمية موصى بها*حجم الحصة
الخضروات2 ½ كوب

كوبًا من الخضروات يُحتسب كما يلي:

- كوبًا من الخضروات النيئة أو المطهية أو

- كوبان من خضروات السلطة الورقية أو

- كوبًا من عصير الخضروات الخالص

فاكهةكوبان

كوبًا من الفواكه يُحتسب كما يلي:

- كوبًا من الفواكه النيئة أو المطهية أو

- 1/2 كوب من الفاكهة المجففة أو

- كوبًا من عصير الفاكهة الخالص

الحبوب183 غرامًا

28.35 غرامًا من الحبوب يُحتسب كما يلي:

- قطعة خبز أو

- 28.35 غرامًا من الحبوب سريعة التحضير أو 

- 1/2 كوب من الأرز المطهي أو المكرونة أو الحبوب

البروتين168 غرامًا

28.35 غرامًا من البروتين تُحتسب كما يلي:

- 28.35 غرامًا من اللحوم الخالية من الدهون أو الدواجن أو المأكولات البحرية أو

- بيضة أو

- مقدار ملعقة طعام من زبدة الفول السوداني أو

- 1/4 كوب مطهي من الفاصولياء أو البازلاء أو

- 14 غرامًا من المكسرات أو البذور

منتجات الألبان3 أكواب

كوبًا من منتجات الألبان يُحتسب كما يلي:

- كوبًا من الحليب أو

- كوبًا من الروب أو

- كوبًا من شراب الصويا المدعم أو

- 43 غرام من الجبن الطبيعي أو 43 غرام من الجبن المُصنع

 *بناءً على حمية قائمة على تناول 2000 سعرة حرارية والتي ما هي إلا تقدير لاحتياجاتكِ. ويتعين عليكِ مراقبة جسمكِ ووزنكِ وضبط سعراتكِ الحرارية عند الضرورة.

توصي الإرشادات أيضًا بما يلي:

  • التحويل من الدهون المشبعة كالزبدة والحليب كامل الدسم والمنتجات المخبوزة إلى الحليب منزوع الدسم والروب ومشروبات الصويا (حليب الصويا).
عندما ترغبين في تناول وجبة خفيفة، فاختاري شيئًا صحيًا كالروب أو قطعة جبن أو ثمرة فاكهة
  • الحد من تناول الوجبات سريعة التحضير والأغذية المصنعة. قللي من تناول الأغذية المعبأة والمعلبة والمصنعة المتوفرة في السوبر ماركت، وأكلات المطاعم، والوجبات السريعة التي تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم. عندما ترغبين في تناول وجبة خفيفة، فاختاري شيئًا صحيًا كالروب أو قطعة جبن أو ثمرة فاكهة.
  • تناول كميات أقل من المنتجات من السكريات المضافة. يقصد بها المُحليات والشراب المضاف عند تصنيع الأغذية أو المشروبات أو تحضيرها. فهي تجعل الطعام أو المشروبات ألذ ولكنها أيضًا تضيف الكثير من السعرات الحرارية والقليل من المغذيات أو انعدامها.
  • شرب كميات كافية من المياه والسوائل الأخرى لإرواء عطشك.

إذا أمكنك الإرضاع، فأنتِ بذلك تمنحين طفلك التغذية اللازمة. فحليب الثدي يدعم النمو الصحي لطفلك ويساعد في تعزيز جهازه المناعي. والرضاعة الطبيعية أيضًا تجربة رائعة لتقوية الرابطة بينك وبين طفلك.

تصرح الجمعية الأمريكية للتغذية أن الرضاعة الطبيعية فقط توفر تغذية مُثلى وحماية صحية خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل. وبإضافة الأغذية التكميلية من عمر 6 أشهر حتى 12 شهرًا على الأقل، فإن الرضاعة الطبيعية تعد نمط التغذية الأمثل للرُضع. بالإضافة إلى ذلك، فإن الرضاعة الطبيعية تحد من مخاطر تعرض طفلك لالتهاب الأذن الوسطى، والتهاب المعدة والأمعاء، وأمراض الجهاز التنفسي، ومتلازمة الموت المفاجئ للرضع، والتهاب الأمعاء الناخر، والسمنة، وأمراض القلب والأوعية الدموية. علاوةً على ذلك، يمكن للرضاعة الطبيعية أيضًا أن تقلل من مخاطر إصابتك بسرطان الثدي والمبيض، وداء السكري من النوع الثاني، ونزيف ما بعد الولادة.

ما تأكلينه وما تشربينه يتسرب من خلال حليب الثدي إلى الطفل.

أطعمة ومشروبات يجب تجنبها أو الحد منها أثناء الإرضاع

سيسرك كثيرًا معرفة أن أكثر الأطعمة التي امتنعتِ عنها في أثناء الحمل، يمكنك الآن الاستمتاع بتناولها. ولكن ضعي في اعتبارك أن ما تأكلينه وما تشربينه يتسرب من خلال حليب الثدي إلى الطفل.

  • الإفراط في تناول منتجات الكافيين.
  • ينبغي تجنب معاقرة الكحول في أثناء وقت الإرضاع.
  • الكميات الكبيرة من الأغذية المصنعة: قللي من تناول الأغذية المعبأة والمعلبة والمصنعة المتوفرة في السوبر ماركت، وأكلات المطاعم، والوجبات السريعة التي تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم والسكريات.

New Mum Nutrition

الدعم الغذائي للأمهات الجُدد

إن رعاية الطفل الجديد من شأنها أن تستهلك الكثير من وقتك وطاقتك ومن ثم قد تواجهين صعوبة في تناول الطعام بشكل صحيح خلال الأشهر القليلة الأولى.

الأمهات المرضعات:

تم إعداد إليفيت برونتال خصيصًا للنساء اللواتي يحاولن الإنجاب أو الحمل أو الإرضاع.
فهو يحتوي على 12 فيتامين و7 عناصر نزرة للمساعدة في تلبية احتياجاتك الغذائية المتزايدة والمساعدة في نمو طفلك وتطوره المتواصل.

لدينا المزيد من النصائح لمساعدتك

إن الطعام الصحي من شأنه أن يمنحك العناصر الغذائية اللازمة لمواصلة أداء مهام دورك الجديد. راجعي الآن نصائح نمط الحياة للأمهات الجُدد للحصول على المشورة التي تساعدك في التعود على النظام الجديد والاستمتاع بالأشهر الأولى بصحبة طفلك.

أنا